محلي

ما هو سبب تحوّل لون مياه نهر أبو علي إلى أخضر ؟؟

الهيدروجيولوجي
د. سمير زعاطيطي


تحولت مياه نهر ابو علي الى لون اخضر واحمر منذ الصباح ما فاجأ الاهالي، وفق شهود عيان وتبين عبر اتصال بوزارة الطاقة والمياه أن هذا اللون هو عبارة عن مادة ملونة غير سامة ولا مضرة تستعملها وزارة الطاقة لفحص مياه النهر واقامة تجربة لمعرفة ان كان بامكان استخدام مياه النهر في تغذية المياه الجوفية. ودعت الوزارة المواطنين لعدم الهلع. “

خبر تناقله بعض الأصدقاء تعليقنا الأولي:

الأخضر فهمنا هو مادة الفليوريسيين الخضراء المتوهجة المستعملة حقليا لمعرفة ما إذا كانت المياه السطحية تتسرب نحو الينابيع القريبة.

لكن اللون الأحمر أنا لم أسمع يوما بملون أحمر يستعمل حقليا على الأقل على أيام دراستي بداية الثمانينات.

المضحك في الأمر أن في وزارة الطاقة لا يوجد جيولوجي أو خبير مياه جوفية أو حتى خرائط جيولوجية، مصلحة المياه الجوفية في الوزارة ترأسها منذ عهد جبران مهندسة معمارية لا علاقة لها بالمياه لا سطحية ولا جوفية.

تلوين مياه النهر والكلام عن علاقة النهر بالمياه الجوفية من قبل وزارة طاقة غائبة عن علوم المياه أمر مستغرب في هذا الوقت الذي نسمع فيه بإستكمال سدي بسري وجنه ومن رئيس الجمهورية بعد ثبوت وجود أخطاء رهيبة في جيولوجية المواقع وأن لا فائدة لهما سوى في زيادة نهب للخزينة ولقروض البنك الدولي وتدمير البيئة.

ملاحظة علمية:
علاقة نهر أبو علي بالصخور التي يجري فوقها تحددها الطبيعة الهيدروجيولوجية لهذه الصخور.

  • هل هذه الصخور مانعة لتسريب مياه أبو علي السطحية عاموديا الى العمق. أي أن نفاذيتها معدومة ( قدرة على تسريب المياه).
  • هل هذه الصخور ذات نفاذية؟ هل النفاذية عالية؟ متوسطة؟ ضعيفة؟
  • هل تغذي الصخور المشبعة بالمياه الجوفية النهر في الشتاء؟
    هل تتغذى الصخور من مياه النهر في الصيف حيث ينخفض منسوب المياه الجوفية فيها؟

كل هذه الأسئلة موجودة أجوبتها في تقرير الأمم المتحدة للتنمية UNDP ” لبنان المياه الجوفية الصادر بنيويورك سنة ١٩٧٠، هو غير التقرير الذي زورت أرقامه وزارة الطاقة وأسمته طبعة ٢٠١٤ تمريرا للسدود الفاشلة.

أي جيولوجي أو هيدروجيولوجي عامل أبحاث على الأرض ومطلع على المعطيات العلمية المتوفرة بإمكانه الإجابة على الأسئلة.

ما يحيرني هو لماذا لا تخطر الوزارة المواطنين مسبقا بعمليات التلوين؟ يبدو أن في الأمر ‘إن’.، السنة الماضية قرأنا أيضا خبر التلوين بالأحمر ورأينا الصور.

نتمنى من الزملاء في الشمال العمل على معرفة ما يجري حقيقة لأننا بعد السياسة المائية الخرقاء والسدود الفاشلة لم يعد لنا ثقة بوزارة الطاقة.


قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق