مقالات

بين التيار والحزب لقاءات ونقاشات أبعد من الإنتخابات

سرقت عودة أو زيارة رئيس تيار “المستقبل” سعد الحريري الى بيروت الأضواء من كل الحوادث السياسية وتمحورت النشاطات حول بيت الوسط وما سيصدر عنه من موقف يتعلق بالتيار والانتخابات النيابية المقبلة. واذا كانت نيته بعدم خوض غمار الانتخابات اصبحت شبه معلنة، مع ما يعنيه خروج الحريري من السباق الانتخابي وتأثيره على الشارع السني، فإن خريطة التحالفات بقيت ضبابية في انتظار اعلانه الموقف الرسمي يوم الاثنين المقبل وانعكاسه على حليفه الأبرز وليد جنبلاط، الذي برز موقف لافت له اليوم من روسيا حيث تساءل عن إعادة سوريا الى الحضن العربي وقوله لوزير خارجية روسيا انه ما كان يجب ان يتخلى العرب عن سوريا، مع ما يعني ذلك من دلالات خصوصاً انها صادرة عن جنبلاط نفسه. إضافة الى تأثير غيابه على الساحة السياسية الانتخابية على حاضنه الأبرز الرئيس نبيه برّي.

في موازاة ذلك، اللقاءات والنقاشات بين “التيار الوطنيّ الحرّ” و”حزب الله” مستمرة وتحديداً بين رئيس “التيار” جبران باسيل ومسؤول الارتباط في الحزب وفيق صفا رغم الملاحظات التي يطلقها باسيل وبعض نوابه باتجاه “حزب الله” وحركة “أمل”، إلّا أنّ هذا الأمر لن يؤدي الى فكّ التفاهم مع الحزب.

ووفق مصدر في “التيار” الذي قال لوكالة “أخبار اليوم”، إنّ الحوار بين الطرفين يتمحور حول أكثر من نقطة وليس مرتبطاً فقط بالانتخابات النيابية وخارطة التحالفات أو مجرد الحصول على 3 أو 4 نواب إضافيين، بل يتعدّاه الى أبعد من ذلك أي ايجاد صيغة مقنعة تبدد الهواجس وتصبّ في إطار بناء الدولة وما يُطالب به “التيار” تكراراً، والبناء عليها في هذه المرحلة الدقيقة التي يمرّ بها الوطن، أما “شدشدة” التفاهم فمؤجلة الى ما بعد الانتخابات.

في المقابل، وقبل الانتهاء من الحوار بين الطرفين، من السابق لأوانه الحديث عن تحالف ما بين “التيار” وحركة “أمل”، وينفي المصدر “التياري” أن يكون ما قاله باسيل أمام أهالي موقوفي انفجار مرفأ بيروت أن النائب علي حسن خليل “عامل شغلو” غزلاً تجاه الحركة ورئيسها، مؤكداً أن موقف باسيل ليس تراجعاً بل هو قديم وكان دائماً يردده في معظم اجتماعات تكتل “لبنان القوي” أو المجلس السياسي للـ”التيار”.

المصدر
إخبار اليوم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق