محلي

القوات : تحقيقات الطيونة أثبتت عدم وجود مكمن

أعلنت الدائرة الإعلامية في حزب “القوات اللبنانية” أن “صحيفة “الأخبار” طالعتنا في عددها الصادر اليوم بمقالة عنوانها: “جريمة الطيونة: إخلاءات سبيل “غير مفهومة”! للصحافي رضوان مرتضى الذي امتهن فبركة التقارير منذ غزوة عين الرمانة، وهو متخصِّص في مجال الفبركة والتزوير، وبالمناسبة يهمّ الدائرة الإعلامية أن تؤكّد على نقطتين رئيسيّتين في المقالة التي لا يمتّ كلّ ما ورد فيها إلى الحقيقة بصلة:

– النقطة الأولى: إنّ إخلاءات السبيل التي حصلت مفهومة تمامًا انطلاقًا من خلوّ التحقيقات من أيّ شبهة لاستمرار توقيفهم، فيما ما ليس مفهومّا هو عدم توقيف مئات المسلّحين الذين ظهروا مدجّجين بالأسلحة الخفيفة والمتوسّطة أمام الشاشات في تظاهرة تمّت الدعوة إليها عن سابق تصوّر وتصميم، وبتحريض متواصل منذ أشهر بعنوان “قبع” المحقّق العدلي طارق البيطار.

– النقطة الثانية: إنّ التحقيقات الأوليّة والتي تحصل اليوم أثبتت عدم وجود مكمن لا من قريب ولا من بعيد، إنّما احتكاك نتيجة التظاهرة الموجّهة إلى هذه المنطقة عن سابق تصور وتصميم من أجل افتعال الإشكال الذي وقع لـ”قبع” القاضي من بوابة عين الرمانة”.

وتابعت في بيان: “انطلاقًا من أنّ المقالة لا تمتّ إلى الحقيقة بصلة، وتستند إلى التزوير والفبركة والتضليل، وهي كناية عن موقفٍ سياسيٍّ وتجنٍّ مفضوحٍ، ستدّعي “القوات اللبنانية” على الصحيفة وكاتب المقالة بتهمة الافتراء الجنائي”.

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى