محلي

مالك مولوي : نسعى لتوحيد الحراك المدني وندعو لإقامة حلف الفضول لمواجهة ديناصورات النظام

اعتبر الناشط السياسي مالك مولوي خلال لقاء نظمه رتباء وأفراد متقاعدون من قوى الأمن الداخلي في مدينة الميناء بأنه سينقل همومهم لابن عمه وزير الداخلية بسام مولوي الذي نقل له والده بأن أوليته تنظيم القطاعات في قوى الامن الداخلي واجراء انتخابات نيابية نزيهة.

أضاف مولوي، “لكن ذلك لن يكون على حساب قناعاتي الراسخة ومقولة اكثرية الشعب اللبناني الذي انتفض في ١٧ تشرين “كلن يعني كلن” كون هذه الطبقة السياسية لم تجلب للبنان على مدار اربعين عاماً سوى الخراب والانهيار للوطن”.

كما وأعلن مولوي “عن العمل مع شباب وشابات مدينة طرابلس من مجموعات الحراك الشعبي والمجتمع المدني لتوحيد حراكهم الرافض للطبقة السياسية ولإحداث تغيير في الحياة السياسية اللبنانية”.

ودعا مولوي المجتمع الطرابلسي الى رص الصفوف وتوحيد الجبهات وإقامة “حلف الفضول” لمواجهة ديناصورات النظام من عصابات ومافيات ونافذين.

وأضاف المولوي، “يجب أن نكون يدا واحدة في المواجهة. حلف الفضول هو أن يقف جميع المظلومين بوجه الظالمين. يمين ويسار، اسلامي ومسيحي وعلوي وعلماني وغيرهم. ندعو كل لبناني يطمح الى التغيير الى الوقوف معنا ومع المظلومية. نواجه باحترام وعناد. لن نلين مع سلطة سرقت اموالنا وأذلتنا.سنكون حيث يجب أن نكون وسنكون معكم في الحوار، في المفاوضات، وفي الميدان اذا اقتضت الحاجة”.

وختم مولوي :” لم نسع للسياسة ولا نحبها. السياسة هي التي دخلت علينا من كل الجهات. نحن اليوم نتنفس سياسة بسبب فسادهم ومحاصصاتهم. هدفي تحقيق مشروع سياسي حضاري يسعى لتنفيذ مطالب مختلف شرائح المجتمع وهو تحقيق الحياة العادلة الكريمة للمواطنين وتأمين أبسط حقوقهم في الطبابة والضمان الاجتماعي وسنكون مع أي حراك محق لتحقيق الحقوق ان شاء الله.

وفي ختام اللقاء أعلن الرتباء والأفراد المتقاعدون من قوى الأمن الداخلي عن سلسلة مطالب لهم أهمها ضرورة دفع المستحقات المتأخرة للمستشفيات والمختبرات الطبية والعمل على اقرار تصحيح عادل للاجور في القطاع العام والافادة من البطاقة مع تقديم كافة التسهيلات الصحية والاجتماعية والمالية لضمان حياة كريمة لهم.

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى