سياسة

البعريني : أقصى ما يطلبه شبابنا السفر و الهجرة إلى بلد يقدر طاقاتهم و يمنحهم الفرص

إعتبر عضو كتلة “المستقبل” النائب وليد البعريني، أن “انطلاقة العمل الحكومي لم يؤت ثمارا حتى الساعة، ولم يحدث الصدمة الإيجابية المطلوبة، فما زال الوضع محكوما بالجمود والركود، وفي حالات الانهيار يعتبر الجمود هدرا للوقت وتراجعا على حساب الناس والبلد”.كلام البعريني جاء خلال سلسلة مراجعات واستقبالات في مكتبه في المحمرة في عكار، حيث شدد ايضا على أن “الترقب قاتل، وأن الناس في حال يأس كبير حتى أن شبابنا فقد الأمل بمستقبله في هذا البلد وبات همهم السفر والهجرة”.وسأل: “هل تلاحظون الضغط على مراكز الأمن العام والطلب المتزايد على جوازات السفر؟ هل تعرفون أن أقصى ما يطلبه شبابنا هو موعد في سفارة وتأشيرة دخول الى بلد ما يقدر طاقاتهم ويمنحهم الفرص والطمأنينة لمستقبلهم؟”.

وختم البعريني: “للأسف نحن نصدر طاقاتنا يوميا ونفقد خيرة شبابنا، فمن سيبني البلد وعلى من نتكل، فيما مجتمعنا ينزف يوما بعد يوم؟”.

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى