سياسةعربي ودولي

الدكتور علي القره داغي يلقي محاضرة بعنوان “الوحدة الوطنية في السياسة الشرعية”

عقد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ علي القره داغي محاضرة بعنوان “الوحدة الوطنية في السياسة الشرعية”في فندق تامو كوالالمبور، وشهدت حضوراً مميزاً لعلماء ممثلين عن مختلف الهيئات العلمائية للأحزاب الإسلامية في ماليزيا.

وبدأت الجلسة بكلمة ترحيبية من سعادة الدكتور محمد خيرالدين تكيري، المستشار الشرعي لمكتب رئيس الوزراء، الذي عبر عن سعادته بوجود الشيخ القره داغي في ماليزيا، وهنأه على حصوله جائزة الهجرة الدولية تقديراً لخدماته الجليلة للإسلام والمسلمين.

وتحدث علماء ممثلين عن الأحزاب المختلفة في كلمات موجزة مرحبين بالشيخ القره داغي ومهنئين له على الجائزة الدولية، ومن بينهم فضيلة الشيخ محمد نور مانوتي رئيس مؤسسة الوعي والتفاهم الإسلامي، والشيخ عبد الغني شمس الدين من حزب الأمانة، بالإضافة إلى ممثل عن الحزب الوطني .

وفي كلمته، أعرب الشيخ القره داغي عن شكره للدكتور تكيري ولممثلي الأحزاب على ترحيبهم الحار، مشيراً إلى أهمية الوحدة الوطنية لتحقيق الأمن والتنمية الشاملة. وأكد على ضرورة توحيد صفوف العلماء لتوحيد الأمة، مستشهداً بقول الله تعالى: “ولا تنازعوا فتفشلوا”.

وقسم الشيخ القره داغي المجتمع إلى ثلاث دوائر: دائرة المسلمين فيما بينهم، ودائرة أهل الكتاب، ودائرة الإنسانية، موضحاً كيفية التعامل مع كل دائرة من هذه الدوائر. وحث العلماء على أن يكونوا قدوة ليس فقط في مجال التدين والعبادات، بل أيضاً في مجال التقدم والعمران.

وفي نهاية المحاضرة، تفاعل الحضور بطرح مجموعة من الأسئلة ومناقشة القضايا التي يواجهونها كعلماء في ماليزيا.

ومن الجدير بالذكر أن الأمانة العامة لعلماء المسلمين الوطنية المالوية تجمع بين هيئات علمائية من الأحزاب المتحالفة في الحكومة الائتلافية، بما في ذلك الحزب الوطني، حزب الأمانة، وحزب العدالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى