سياسةمحلي

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 10/6/2024

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

في لبنان العين على استحقاقات الداخل – ومنها رئاسة الجمهورية – وعلى الاستحقاقات الميدانية في الجبهة الجنوبية مرورا بالتداعيات المتسارعة للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وصولا الى أوروبا التي تشهد انقلابا دفع باليمين المتطرف الى التصدر في الانتخابات التي جرت على مستوى الاقليم.

في الشأن الرئاسي تتزاحم المبادرات والتحركات من دون تحقيق اي اختراق جدي وقد التحق بركبها رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل قبل ان ينهي الحزب التقدمي الاشتراكي وكتلة الاعتدال الوطني مساعيهما.

باسيل يمم اليوم وجهه شطر عين التينة حيث يفترض ان يكون قد استمع تكرارا إلى موقف الرئيس نبيه بري: لا عودة عن التشاور كشرط لدعوة النواب الى جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية فالتشاور هو الممر الإلزامي لإنجاز الاستحقاق ولابد منه اولا وثانيا وثالثا وأحد عشر كوكبا …

وبعد خروجه من الاجتماع مع الرئيس بري حرص باسيل على القول إنه لا يحمل مبادرة بل مسعى لدى الجميع لتأمين الاستحقاق الدستوري واكد انه تفاهم ورئيس المجلس على ان التفاهم أهم بكثير من الانتخاب.

على جبهة الحدود اللبنانية – الفلسطينية لم تطرأ عوامل جديدة على المشهد الميداني الذي سجل وثبة إضافية للمقاومة في مفاجآتها وسياستها الردعية.

وبمقتضى هذه المفاجآت تكرر التصدي للطيران الحربي الاسرائيلي بصواريخ ارض – جو فوق الأراضي اللبنانية.

وفي الوقت نفسه فرضت مسيرات المقاومة حضورها في الأجواء الفلسطينية الشمالية حيث يلاحق هاجسها العدو بمستوييه العسكري والسياسي

هذا الهاجس عكسته وسائل الاعلام العبرية حين اشارت الى ان مسيرة نجحت في نشر القلق لدى ما يزيد عن مئتي الف مستوطن في عكا وشمال حيفا حيث هرع عشرات الآلاف منهم الى الملاجئ.

وربما كانت هذه السياسة الردعية والهجومية من جانب المقاومة قد دفعت العدو إلى التراجع خطوة الى الوراء في التهديد بعملية واسعة في لبنان إذ نقلت وكالات أنباء عالمية عن مسؤول اسرائيلي قوله ان الحرب في لبنان ليست حتمية واضاف اننا ابدينا انفتاحا على الجهود الدبلوماسية الأميركية والفرنسية.

أضف الى ذلك ان البيت الداخلي الاسرائيلي ليس بخير وقد جاءت استقالات عدد من الوزراء في مقدمهم بيني غانتس لتزيد طين الإنقسامات والخلافات بلة

وعلى ايقاع هذه الانقسامات يحط رئيس الدبلوماسية الأميركية انتوني بليكن اليوم في تل ابيب في ثامن زيارة من نوعها منذ بدء عملية طوفان الأقصى.

بلينكن الذي يلتقي بنيامين نتنياهو ووزير حربه يوآف غالانت وغانتس تندرج زيارته ضمن جولة بدأها من مصر وتقوده لاحقا الى الأردن فقطر.

أبعد من مصر واسرائيل والأردن وقطر انجذب جانب من الاهتمامات الى الانقلاب الشعبي الذي انفجر في أوروبا حيث تقدم اليمين المتطرف في انتخابات البرلمان الأوروبي.

الصفعة الأقوى كانت في فرنسا حيث مني معسكر الرئيس ايمانويل ماكرون بهزيمة كبيرة أجبرته على حل البرلمان والدعوة الى انتخابات مبكرة ولسان حاله يقول: صعود القوميين يشكل خطرا على فرنسا وأوروبا.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

أي تداعيات لمشهدية أوروبا الانتخابية على أوروبا والشرق الأوسط ولبنان؟ سؤال ينتظر الإيجابات العملية بعد ما أفرزته صناديق الاقتراع، مع تقدم اليمين المتطرف وتراجع الأحزاب التقليدية.

وأي ترددات على إسرائيل والشرق الأوسط ولبنان أيضا، بعد الانسحابات من الكابينات الإسرائيلي؟
لا شك أن اتضاح صورة هذه التبدلات يتطلب أسابيع، في الوقت الذي تبدو المنطقة في سباق مع الوقت بين المساعي السياسية والديبلوماسية والحلول العسكرية.

أما محليا، فقد توزع الاهتمام اليوم بين حراكي اللقاء الديموقراطي والتيار الوطني الحر. لكن المعطيات تشير الى أن الحركة الرئاسية بلا بركة حتى اللحظة. لاسيما في ضوء التباينات التي ما زالت تتظهر على لسان المبادرين أنفسهم. فرئيس مجلس النواب نبيه بري مصر على حواره، والقوات تصر على الالتزام بالدستور.

وباسيل رد على رئيس تيار المردة بالقول “كنا بواحد ما بيعرف يعد صرنا بإثنين”. . ما يعني أن خلطة انهاء الشغور تحتاج الى مزيد من المساعي المحلية والدولية لتكتمل. أما البداية فمن نتائج الانتخابات الأوروبية.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

ما بعد بعد هرمز باتت عيون المقاومين، فيما تعداد اجيالها المتساقطة من السماء بات امرا معتادا لدى اللبنانيين.

سقط خامس ارقامها اليوم، وسيتبعه المزيد، وما يصيب الخبراء الصهاينة وجنرالاتهم ان هرمز تحترق بسلاح المقاومة الاسلامية وتهوي من عليائها، فيما مسيرات المقاومة تعبر الى مواقع وتجمعات جنودهم مطيحة بكل اجراءات الدفاعات الجوية وطائراتهم الحربية، كما فعلت اليوم من نهاريا الى الجولان المحتلين محققة اصابات مؤكدة.

ولم يكفهم رعب المسيرات الانقضاضية وخسائرها الموجعة، بل بات خوفهم على طائراتهم الحربية التي بدأت تلاحقها صواريخ المقاومة الاسلامية مجبرة اياها على مغادرة السماء اللبنانية.

الى سماء فلسطين المحتلة حيث الضباب الثقيل يعمي الرؤية السياسية الصهيونية، وكلما ظنوا انهم انجزوا جاءتهم الضربات التي تزيد من احباطهم، والجديد ما حققته سواعد المقاومين في رفح، الذين اطبقوا بعبواتهم الناسفة على مجموعة صهيونية تحصنت بمنزل من طبقات عدة، ففجروا المبنى بتلك المجموعة موقعين عناصرها بين قتيل وجريح.

حادث مؤلم وصعب قال الاعلام العبري، فيما اقر به جيشهم المصاب من قتلاه الى استقالة قائد فرقة غزة – الذي يعتبر في هذه الحرب رأس الحربة. اما الحراب السياسية فتتوالى على جسدهم السياسي المشظى، وليس آخرها استقالة بني غانتس وفريقه من الحكومة، الصامدة بغطاء الكنيست المنهكة مع النزف العسكري وتحركات الشارع المتصاعدة.

في الحراك الاميركي السياسي بعد ذاك العسكري الملطخ بدماء شهداء مجزرة النصيرات، حضر وزير الخارجية انتوني بلينكن الى المنطقة محرضا على حماس، مطالبا دول المنطقة بالضغط عليها للقبول بوقف اطلاق النار.

ومع اصرار الاميركي على عدم وقف جوقة كذبه المستمرة على طول ايام الحرب، ردت حماس معتبرة ان موقف بلينكن المنحاز للصهاينة وجريمة الحرب التي يرتكبونها يمثل عقبة حقيقية أمام التوصل إلى الاتفاق.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

من أمام قصر العدل في بيروت، صوت صارخ في برية اللاعدالة اللبنانية: لا تعاقبوا القاضية الشريفة التي ترفع لواء محاربة الفساد والدفاع عن حقوق المودعين، بل لاحقوا المرتكبين أينما كانوا، وأنزلوا بهم القصاص العادل، إذا أردتم أن يستقيم الميزان، وأن تبقى شعلة الأمل ببناء دولة حقيقة في لبنان مضاءة، حتى تحين الساعة. أما في تمام الساعة السابعة من مساء الغد، فالموعد في ساحة السابع من آب في العدلية، في تحرك دعا اليه التيار الوطني الحر دعما لقضية القاضية غادة عون.

ومن على منبر عين التينة، رسم رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل حدود تحركه التشاوري مع مختلف الكتل النيابية، مشددا على أنه لا يطلق مبادرة جديدة، بل يدعو الى استغلال الفرصة الجدية السانحة اليوم لانتخاب رئيس للجمهورية.

وفي رد غير مباشر على كلام رئيس تيار المردة سليمان فرنجية الذي تحدث أمس عن تسوية خارجية، رأى باسيل أن الكلام عن انتظار تسويات خارجية لإنجاز الاستحقاق الرئاسي هو أمر غير عقلاني.

غير ان الصورة الأكثر تعبيرا اليوم، أتت من البيت المركزي لحزب الكتائب في الصيفي، حيث حل وفد التيار برئاسة باسيل ضيفا على قيادة حزب الكتائب، بحضور ممثلين عن الكتل التي تقاطعت على انتخاب الوزير السابق جهاد ازعور. أما المحطتان المقبلتان غدا، ففي منزل رئيس تيار الكرامة النائب فيصل كرامي، وفي المجلس النيابي مع نواب التغيير.

اما على خط حزب الله، فلفت كلام نقله موقع الانتشار لنائب الامين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم، اكد فيه فصل العمليات العسكرية عن الاستحقاق الرئاسي، والاستعداد لعملية الانتخاب فور حصول التفاهم اللبناني، مجددا اعتبار فرنجية خيارا اول. اما عن الخيار الثالث، فقال: قبل الحديث عن ذلك، فليتفقوا على اجراء الحوار.
غير ان اللافت في كلام قاسم كان استبعاده اي تسوية حاليا في المنطقة، في ضوء غياب التصور لليوم التالي سواء لدى الاميركيين او غيرهم.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

زلزال انتخابي أوروبي ولاسيما في فرنسا، بصعود اليمين المتطرف، ما دفع الرئيس ماكرون إلى حل البرلمان داعيا الى انتخابات تشريعية في الثلاثين من هذا الشهر والسابع من الشهر المقبل.

الفريق المنتصر بدأ سلسلة مشاورات استعدادا لهذه الانتخابات.

صحيفة لو فيغارو كشفت عن اجتماع هذا المساء بين Jordan Bardella ومارين لوبان مع Marion Maréchal، التي تم انتخابها عضوا في البرلمان الأوروبي، وقالت لو فيغارو إن المسؤولين الثلاثة يعتزمون مناقشة الانتخابات التشريعية المبكرة التي يأمل ماكرون أن تعيد خلط الأوراق وإلا يكمل السنوات الثلاث المتبقية من ولايته ضعيفا.

فرنسا التي ستنهمك في انتخاباتها التشريعية وفي الألعاب الاولمبية بين السادس والعشرين من تموز والحادي عشر من آب، هل ستجد حيزا من الوقت لمواصلة اهتمامها بالملف اللبناني؟ هل يغيب لبنان عن شاشة الاهتمام الفرنسي؟

وقد يلحق الاهتمام الأميركي بالاهتمام الفرنسي مع دخول الولايات المتحدة مدار الانتخابات الرئاسية.

في حرب غزة، وزير الخارجية الاميركي مجددا في المنطقة، وباكورة مواقفه اتهام حماس بالعرقلة قائلا: ” إذا كنتم تريدون وقف إطلاق النار، فاضغطوا على حماس لتقول نعم”.

حماس سارعت إلى الرد بلسان سامي أبو زهري رئيس الدائرة السياسية الذي اعتبر أن موقف بلينكن منحاز لاسرائيل.

في الحركة السياسية الداخلية، من منصة عين التينة، قصف رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل جبهتي معراب وبنشعي.

رد على كلام رئيس تيار المردة أمس، فقال: “من يريد أن يطرح نفسه رئيسا أو جعجع “بدكن يعرف يحسب صح ويعرف مين الأول، كنا بواحد ما بيعرف يعد صرنا بتنين”.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

لم تتغير قواعد الاشتباك انما رفع حزب الله من تقنيات منظومته الصاروخية التي اصبحت حاصلة حتى اليوم على مؤهل ” اسقاط سبع مسيرات ” اسرائيلية، ثلاث منها هي فخر سلاح الجو الإسرائيلي المدعوة ” هيرمز 900″ ، وقد استضافت ارض اقليم التفاح مخلفاتها اليوم بعدما كمنت عناصر المقاومة للطائرة المحملة بالصواريخ، وفور وصولها الى دائرة النار استهدفها سلاح الجو . وإذ أخذت قيادات العدو العلم والخبر بتطور هذه التقنيات، وباتت على تآخ مع المعادلة الردعية، فإن الاشارة الاخطر التي وجهها حزب الله كانت بتهديد طائرة ال “إف 16 ” الاميركية الصنع .

فطائرة الصقر القاتل اصبحت للمرة الاولى تحت مرمى الصواريخ ، ولم يخف الحزب في احد بياناته قبل ايام أن صواريخ ارض- جو الدفاعية تمكنت من التصدي لطائرة حربية إسرائيلية من نوع “اف 16 ” ودفعها الى التراجع خلف الحدود مع فلسطين المحتلة وعملية التحييد هذه عن الاجواء اللبنانية حملت رؤوسا سياسية عسكرية مسننة ورسائل لمن يعنيهم الامر جو ارض بان طائرة الجيل الرابع القناصة النفاثة قد يتم قنصها في اي وقت، وعلى اي من الارتفاعات ولاسيما ان الحزب يمتلك المؤهلات الصاروخية لاسقاطها، وبينها بحسب الخبير العسكري علي حمية : صياد اثنان و سام 22 .

إلا أن المقاومة لا تزال في مرحلة التحذيرات فهي ” تضرب .. ليهربوا ” اما المراحل المقبلة فقد تحمل المفاجآت وفقا لتقديرات كان اعلنها الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله .وعلى النيران الارضية يتحرك كل من مجلس الامن الدولي ووزير خارجية اميركا انطوني بلينكن الذي حث دول المنطقة طالبا منها “الضغط على حماس” لقبول مقترح هدنة في غزة. وتوجه بلينكن إلى “الحكومات في أنحاء الشرق الاوسط بالقول: إذا كنتم تريدون وقف إطلاق النار، فاضغطوا على حماس لتقول نعم”.

ومع وصول بلينكن الى تل ابيب، فإنه لم يوجه الدعوة المماثلة الى قيادات الحرب العسكريين والسياسيين الاسرائيليين والضغط على حماس حملته واشنطن الى مجلس الامن الذي يعقد جلسة للتصويت على قرار بايدن وقد صاغت الولايات المتحدة هذا المشروع الذي يتضمن دعوة الى وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة “حماس” في قطاع غزة. لبنانيا مشاريع اقتراحات اختلطت في ما بينها وشهدت الاوتوسترادات السريعة على تنقل الوفود من الاشتراكي الى العوني وبما أن كل الطرق تؤدي الى عين التينة فقد سلكها النائب جبران باسيل للالتفاف على الطرقات الفرعية والرئيسية معا .

وأنتجت الزيارة توافقا بين بري وباسيل ، إذ قال رئيس مجلس النواب للجديد : جبران افضل من غيرو.واضاف بري : باسيل تقدم في موقفه من خلال التنازل عن بعض شروطه إذ لم يتحدث عن البرنامج ولا المواصفات بل فقط عن بناء الدولة وحماية لبنان.. لذلك فهو متقدم وطري في موقفه ومع ان احدا لم يفهم على رئيس التيار او على مبادرته وافكاره وطروحاته باستثناء حربه على جعجع وفرنجية المعلنة والواضحة فإن تفاهم بري ورئيس التيار اليوم ينذر بارانب قادمة ، فعناوين التفاهم عامة لكن الشيطان يكمن في باسيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى