أمن وقضاء

“انتهاك للقرار 1701″… اليونيفيل: نعمل على إزالة الخيم في الجنوب

اعلن الناطق الرسميّ باسم قوّات “اليونيفيل” أندريا تننتي أنّ “شيئاً لن يتغيّر في عمل قوّات الطوارئ الدولية على الأرض بعد التمديد لمهمتنا”، موضحًا أنّ “الشراكة مع الجيش اللبناني سوف تبقى والتنسيق الذي بدأ عام 2006 لن يتغير”.

ورأى تننتي، في حديث الى برنامج المشهد اللبناني عبر “الحرّة”، أنّ “كل جريمة ضد عناصر حفظ السلام هي جريمة ضد الأمم المتحدة”، لافتًا الى أنّ”قوات الطوارئ تعمل في منطقة غير آمنة بنسبة 100% ولهذا نحن هنا ونريد أن نكمل ونستمر بعملنا وحرية الحركة يجب أن تضمنها الحكومة اللبنانية”.

وفي هذا الإطار، أكد “أننا سنكمل بالرغم من الجرائم الفظيعة التي تم ارتكابها ضد عناصرنا”.

وعن المستوعبات والخيمة على الحدود اللبنانية، اشار تننتي الى أنّ “الأمر مقلق لنا وللقرار 1701″، مشددًا على أنّ “الخيم هي انتهاك ونحن نعمل على إزالتها. الأمر الأساسي هو القيام بمراقبة الخط الأزرق والحد من التوتر والتصعيد كما نفعل في كفرشوبا”.

وإذ شدّد على “حرية الحركة باعتبار أنها أمرٌ أساسيٌ وجوهريٌ لتنفيذ مهامهم”، أشار الى أن “نشاطاتهم ليست كلها عمليات عسكرية بل هناك نشاطات إنسانية”.

واعتبر الناطق الرسمي باسم “اليونيفيل” أنّ “هناك سوء فهم حول القرار، نحن ننسق عن كثب مع الحكومة اللبنانية وهذا لم يتغير، ومن المهم أن نلحظ أن كل ما نقوم به يتم وفقاً لطلب من الحكومة اللبنانية واحتراماً للسيادة اللبنانية”.

وردّاً على مواقف أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله، قال تننتي: “لن أعلق على بيانات أفراد أو أحزاب سياسية، رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي كان إيجابياً في موقفه في ما يتعلق بالتمديد لليونيفل، وهناك فرق بين الخطاب والواقع”.

وفي السياق، لفت الى أنّ “الواقع على الأرض هو أنه على الرغم من الحوادث المتفرقة التي شهدناها في الماضي وحتى في الحاضر مع الأنشطة الكبيرة التي نقوم بها، ولكن العلاقة لطالما كانت جيدة ومعظم الأنشطة تتم دون أي مشاكل. أريد أن أفرّق بين الخطاب والواقع على الأرض. ومرة اخرى، احترام سيادة لبنان أمر جوهري وكذلك العمل مع الحكومة اللبنانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى