سياسة

نحاس: المسار الذي يسير به البيطار طويل

رأى عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب نقولا نحاس أن “المحكمة العليا أهمّ من المحكمة العدلية وأسرع منها، ويرأسها القاضي سهيل عبود ومعه 8 قضاة من أهمّ القضاة في لبنان”، لافتًا الى ان “قضيّة بحجم قضيّة انفجار المرفأ هي قضية أمن قومي، تسقط أمامها الحصانات”.

ولفت، في حديث على الـ”LBCI”، إلى أن “المسار الذي يسير به المحقق العدلي طارق البيطار طويل، ولا يزال يدور في الحلقة الخارجيّة بعيدًا عن اللّب، فيما الوقت يُداهمه”، مشيرًا الى ان “المحكمة العليا، تُوصل الى الهدف بشكل أسرع، اذ ان العائق أمام المحكمة العدلية اليوم هو الحصانات، أمّا في المحكمة العليا فتُرفع الحصانات تلقائيًا”.

وقال: “انا مقتنع بأننا يجب ان نذهب الى المحمكة العليا وليس الى المحكمة العدلية، ولكن سحبت توقيعي لأن لا توافق سياسيًا عليها، وأيّ قرار لا اجماع سياسيًا عليه لا يسير ولا يصل الى نتيجة”، مردفًا: “أنا أتحمّل تبعات قراري”.

وكشف عن أن ” الموضوع أكبر من الادعاء على الوزراء بـ”الاخلال بالواجبات” من قبل القاضي البيطار”.

وطلب من المحقق العدلي أن “يُسرع في تبيان الخيط الذي لا يزال مفقودًا، وفي حال صودف بمعوّقات فاليُعلن عنها”.

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى