سياسة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الاثنين 15/5/2023

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان

أطفا مجلس النواب شمعته الأولى بعد سنة على إجراء الإنتخابات النيابية الأخيرة أمضى النواب أكثر من ستة أشهر منها في ظل فراغ رئاسي مستمر رغم كل المبادرات لإنتخاب رئيس…
ولا يزال المشهد السياسي على حاله حتى إشعار آخر من انقسام حاد بين الكتل النيابية ما يحول دون ممارسة اللعبة الديموقراطية في صندوقة الإقتراع.
فهل إطلاق العد العكسي لإنجاز الإستحقاق الرئاسي في موعد أقصاه الخامس عشر من حزيران المقبل وهو الموعد الذي حدده رئيس مجلس النواب نبيه بري لحض الأفرقاء السياسيين من كتل نيابية وقوى سياسية على الإسراع في انتخاب رئيس جديد في ضوء التطورات الإيجابية المتسارعة في المنطقة نتيجة الإتفاق السعودي الإيراني والسعودي السوري وحتى الإيراني -المصري لاحقا أم يكون بعده قفزة في المجهول نتيجة التعنت السياسي؟
في الإقليم العين على الإجتماعات التي انطلقت في جدة وصولا الى موعد القمة العربية الجمعة المقبل وسط ترحيب بعودة سوريا.
أما تركيا فهي متجهة الى جولة ثانية من الإنتخابات الرئاسية والتشريعية في الثامن والعشرين من الحالي بعد فشل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الحصول على نسبة الخمسين بالمئة اللازمة للفوز بالإنتخابات من الجولة الأولى ومهمة شاقة أمام منافس أردوغان.
واليوم و للمرة الأولى منذ العام 1948 أحيت منظمة الأمم المتحدة ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني بفعالية رسمية في مقر الهيئة الأممية في نيويورك في خطوة تثبت نجاح الديبلوماسة الفلسطينية.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

هي الذكرى الخامسة والسبعين للنكبة الذكرى التي لا تمحى من ذاكرة الفلسطينيين في الداخل والشتات وهذا العام اتت وسط تصاعد الهمجية الاسرائيلية بحق الفلسطينين في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة وسط مقاومة شرسة للفصائل على مختلف مسمياتها انتصارات لا بد ستغير مصير الكيان المحتل بعد سبعة وخمسين عاما على اغتصابه لفلسطين.
وفي هذا الاطار جددت الخارجية الايرانية دعم الجمهورية الاسلامية للمقاومة الفلسطينية والصمود الذي تمسك به الشعب الفلسطيني في سياق تحرير الاراضي المحتلة منددة بالصمت والخذلان من جانب المجتمع الدولي تجاه الانتهاكات الاسرائيلية والممارسات الوحشية بحق الاسرى الفلسطينيين والاساءة للمقدسات وجرائم الاغتيالات المدبرة وهدم المنازل والتوسع الاستيطاني.
المكتب السياسي لحركة امل بدوره رأى أن المشروع الصهيوني يترنح أمام الصمود البطولي للشعب الفلسطيني الرافض التسليم بوقائع النكبة والذي تقدم مقاومته أروع صور الصمود والمواجهة مع الاحتلال وليست معارك غزة الأخيرة إلا فصلا من فصول المواجهة بين الحق الفلسطيني والعدوان الصهيوني
المكتب السياسي وفي ذكرى السابع عشر من ايار اكد أن إرادة الشعوب اقوى من قوة المحتلين وأن إسقاط اتفاق العار هذا الذي كان من نتائج إنتفاضة السادس من شباط المباركة اشعل جذوة الأمل في المنطقة برمتها في مواجهة العدوان الصهيوني.
وفي مدينة جدة السعودية وعشية انعقاد القمة العربية انطلقت اليوم اعمال اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري بمشاركة وفد سوريا بعد احد عشر عاما من الغياب وترحيب لافت من رئيس الجلسة السعودي بعودة سوريا لممارسة دورها في الجامعة العربية.
اما في تركيا فتتجه الانتخابات الرئاسية الى جولة ثانية بعد فشل المرشحين الرئيسيين رجب طيب اردوغان وكمال كليتشدار اوغلو في تامين الاصوات الكافية للفوز من الجولة الاولى في مشهد غير مسبوق
وقد حددت هيئة الإنتخابات التركية يوم الثامن والعشرين من ايار الحالي موعد الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

العاصفة تهب مرتين، وتركيا تنتخب مرتين ! لكن العملية الانتخابية لم تحدث زلزالا سياسيا توقعه البعض. فالدورة الاولى لم تحقق للمرشحين الاساسيين نسبة الخمسين بالمئة المطلوبة للفوز، فكان القرار باجراء جولة ثانية سيتواجه فيها رجب طيب اردوغان مرة جديدة مع منافسه الرئيسي كمال كليتشدار اوغلو.
خسارة اردوغان المعركة الاولى في المواجهة لا تعني انه خسر الحرب، وخصوصا ان المرشح الثالث سنان اوغان الذي نال 5،2 في المئة من الاصوات اعلن انه لن يؤيد ايا من المرشحين، وهو امر يصب في مصلحة اردوغان.
اذا، عرش سلطان تركيا الحديثة اهتز لكنه لم يقع، والارجح ان الانتخابات في الثامن والعشرين من ايار ستعطيه خمس سنوات أخرى في الحكم، الا اذا حصلت مفاجأة من النوع الثقيل تقلب كل التوقعات.
وفيما الانتخابات التركية تجرى مرتين، فان حلم اللبنانيين ان يدعو نبيه بري مجلس النواب الى جلسة لانتخاب رئيس ! لكن الامر لن يحصل طالما ان بري لم يتأكد ان مرشح الثنائي سليمان فرنجية سيفوز حكما.
في المقابل، المعارضة تواصل محاولة لململة صفوفها للاتفاق حول اسم واحد وهي تعقد اجتماعا الان لبلورة اسم مرشحها الرئاسي.
توازيا ، جبران باسيل يعقد اجتماعا غدا مع مسؤول وحدة التنسيق والارتباط في حزب الله مع وفيق صفا وذلك للبحث في الملف الرئاسي. فهل يتخذ باسيل الخيار الصعب ويسير في خيار المعارضة ويؤيد الاسم الذي يتم التوافق عليه ؟ ام ان زيارة صفا له ستعرقل اندفاعته نحو المعارضة, وستبين انه كان يناور لا اكثر ولا اقل وان هدفه الحقيقي الابتزاز للاتفاق مع حزب الله؟.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

لن تعود إلا ذكرى.. ففي زمن الرجال الرجال، لا نكبة ولا نكسة، ولا بكاء على الاطلال، وانما صواريخ وفدائيون هم اول الواصلين الى النقب وتل ابيب والقدس ودير ياسين، على ان يلتحق بهم في القريب القريب كل الشعب الفلسطيني لاستعادة ارضه من النهر الى البحر، ولن يكون ببعيد..
بعد خمسة وسبعين عاما على ذكرى النكبة – ذكرى احتلال فلسطين، ها هو المحتل منكوب بواقعه السياسي والامني والعسكري، مأزوم بخياراته، مفجوع بمستقبله، موضوع على حد سيف القدس وثأر الاحرار، بسهمه المكسور ودرعه المعطوب.. وخير دليل كلام عضو الكنيست “موسي راز” الذي قال : اسرائيل ليست اكثر امانا اليوم، فقد اختبرنا الحلول العسكرية خمسة وسبعين عاما من دون جدوى ونحن الان في وضع اسوأ عما كنا في السابق ..
في الوضع اللبناني وسباقه الرئاسي تفعيل للحراك والمشاورات في الضفة المناوئة لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية، ومواقف تعبر عن امنيات البعض لا تصدقها الوقائع، فيما المستجد الذي يطوق ذاك الفريق ما سمعوه من السعودي بضرورة انتخاب رئيس باسرع وقت والتلويح بالعقوبات الدولية على المعطلين ..
وامام معضلة هؤلاء، تجديد للدعوة من قبل حزب الل وحركة أمل للاستفادة من الايجابية التي تحكم المنطقة، واذا ارادوا التفاهم فنحن جاهزون لاقناعهم بمرشحنا – قال رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، معتبرا ان لبنان سيشهد انفراجا يتوازى مع الانفراجات القادمة الى منطقتنا..
واولى هذه الظواهر تجلت بالتقارب العربي مع سوريا والحفاوة التي حظي بها الوفد السوري خلال الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية في جدة السعودية..
في الاستحقاقات التركية انتخابات رئاسية غير مسبوقة النتائج منذ مئة عام، حيث لم يستطع اي من المتنافسين حسم كرسي الرئاسة، ليذهب الرئيس رجب طيب اردوغان ومنافسه كمال كلشدار اوغلو في الثامن والعشرين من الشهر الجاري الى جولة ثانية بالغة الحماوة…

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

في أسبوع قمة عودة سوريا الى الجامعة العربية، على وقع خطر انتخابي يتهدد مصير الرئيس التركي، لا مؤشرات حاسمة في شأن الاستحقاق الرئاسي اللبناني.
فالثنائي على تمسكه بسليمان فرنجية، على رغم قول رئيس كتلة الوفاء للمقاومة اليوم بأن فريقه لا يريد أن يستأثر لا بسلطة ولا بدولة، بل أن يتشارك مع كل الآخرين لصنع دولة عادلة تحكمها المؤسسات والقوانين.
اما المعترضون على مرشح الممانعة، فيبدو أنهم وضعوا جانبا مرشح المواجهة، ويعملون على تقارب معين مع التيار الوطني الحر. وفي هذا الاطار، اجاب سمير جعجع ردا على سؤال عن التوصل الى اتفاق مع التيار بالقول: إسمحوا لي بألا أعلن عن أسماء أو توجه، فلسنا مرغمين على ذلك في الوقت الحالي، ولن نكشف أين أصبح التواصل مع التيار. وعن الموقف السعودي، جزم جعجع بأنه لم يتغير، فالمملكة ترى أن على اللبنانيين أن يختاروا الرئيس الذي يعتبرونه مناسبا في هذه المرحلة.
وفي انتظار الدخان الابيض الرئاسي، دخان اسود قضائيا، من خلال الالاعيب المستمرة، الهادفة الى التحايل على مثول حاكم مصرف لبنان امام القضاء الفرنسي.
وفي كل الاحوال، تترقب الاوساط السياسية والشعبية المواقف التي سيطلقها الاربعاء المقبل الرئيس العماد ميشال عون في مقابلة خاصة عبر الOTV بعد نشرة الاخبار المسائية، فهل من مفاجآت؟.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

أسبوع القمة العربية في السعودية بامتياز، والعنوان العريض لهذا الحدث يتوقع أن يكون: عودة سوريا. كيف ستكون هذه العودة؟ العرب يريدونها بشروطهم. سوريا تريدها بشروطها، متكئة على أن النظام لم يسقط، وبأن إيران تدعمها. العرب يعرفون أن سوريا مدمرة وأن إعادة الإعمار هم الذين يتحكمون فيها، فكيف ستنجح دمشق في التوفيق بين متطلبات إيران وشروط العرب؟

الاجتماع التحضيري اليوم شارك فيه وفد سوري برئاسة وزير الاقتصاد. كلمته عكست الاتجاه الذي تنحوه سوريا في القمة، إذ دعا الدول العربية للاستثمار في سوريا.

في ظل ما اعتبره وجود فرص مهمة، وآفاق واعدة، وقوانين جديدة جاذبة للاستثمار في قطاعات رابحة، ومجدية اقتصاديا لجميع الأطراف. وربط وزير الاقتصاد السوري تسريع عودة المهجرين بتعزيز العملية الإنتاجية والتنموية، عبر تهيئة البيئة المناسبة لهم على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، بما يمكنهم من المشاركة في إعادة إعمار بلدهم.

إذا، مطلبا سوريا من القمة، الاستثمار العربي والتمويل العربي لأعادة الإعمار، كتمهيد أو شرط لأعادة النازحين.

وقبيل أيام من افتتاح القمة، يبدو أن ليس هناك إجماعا عما هو مطلوب من سوريا، في هذا المجال تقول المعلومات إن هناك ثلاث دول عربية تصر على أن تقدم سوريا خارطة طريق أو ما يمكن اعتباره تنازلات في ما خص موضوع الإصلاح، فهل تقدم سوريا على هذه الخطوة؟

بالتزامن من الإعداد للقمة، أعلنت السلطات السعودية إحباط محاولة تهريب كميات كبيرة من الأقراص المخدرة قادمة إلى المملكة، مخبأة داخل ألواح خشبية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن هيئة الزكاة والضريبة والجمارك في ميناء جدة الإسلامي، تمكنت من إحباط تهريب مليون و395 ألف و90 قرص كبتاغون، مخبأة في إرسالية واردة عبر الميناء.

وذكرت الوكالة أن الأقراص المخدرة كانت مخبأة في تجاويف الألواح الخشبية، وأن المديرية العامة لمكافحة المخدرات قبضت على مستقبل الشحنة في السعودية لكنها لم تذكر جنسيته.

لبنانيا، البلد معلق على ما يمكن أن تحمله قمة جدة من تطورات، وما عدا ذلك اجتهادات وتحليلات.

=======

  • مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

تلمست سوريا أول الحضور العربي بنسخة اقتصادية مالية في القمة العربية التي بدأت اجتماعاتها التحضيرية في جدة وجاءت افتتاحيات الترحيب بالضيف السوري من الدولة المضيفة حيث عبر وزير المال السعودي محمد الجدعان عن تطلعات المملكة إلى العمل المشترك بما يخدم مصلحة الشعوب وتصدر المشهد وزير الاقتصاد والتجارة السوري محمد الخليل الذي كان يتلقى التهنئات من زملائه العرب بمقادير كادت تعوض غياب الإثني عشر عاما عن الجامعة العربية.
أما التهنئة على الضفة التركية، فقد رحلت الى الجولة الثانية من الانتخابات، بعد أن بلغ رجب طيب أردوغان نصف رئاسة ويستكمل نواقصها في الاعادة التي يبارز فيها خصمه القوي كمال كيليجدار أوغلو ولعنة آل أغلو حلت على الطيب أردوغان منذ صراعه الأول مع وزير خارجيته لكنها اليوم أصبحت معركة إقصاء أو تهديد وجود، لأن الخصم دق أبواب القصر وبلغ حاصلا يضعه أيضا على نصف الزعامة
وأيا تكن نتائج تركيا، فإنها على الأقل خاضت معركة ديمقراطية وفتحت صناديق اقتراعها رئاسيا ونيابيا وبنسبة مشاركة عالية وهذا المشهد عصي على لبنان, الذي يحتفل بذكرى سنويته الأولى على انتخابات نيابية لم تغير في الواقع شيئا, ويعجز نواب الامة عن انتخاب رئيس للجمهورية على الرغم من دخول الفراغ شهره السابع وبتأخير دام أشهرا، تعقد الاجتماعات السرية للمعارضة بهدف التوصل إلى إسم توافقي من بين مجموعة شخصيات يتصدرها جهاد أزعور لكن نقاط الالتقاء ستبحث في مدى قدرة المعارضة على بلوغ حاصل الإنتخاب وهو الامر المتعثر حتى الساعة.
ولكن الخطوة المتقدمة هي في قرار قوى المعارضة والمستقلين على الدفع قدما بالبحث عن اسم ينافس سليمان فرنجية, وهذه الخطوة لم تكن لتأخذ اندفاعتها لو لم يهدد السفير السعودي وليد البخاري بمهلة، وبانتخاب سريع مع فرض منع التعطيل تحت طائلة المسؤولية.
واليوم قال البخاري بعد لقائه وزير الخارجية عبد الله بوحبيب: نتشارك الرغبة نفسها مع المجتمع الدولي في رؤية انجاز الاستحقاق الرئاسي في أسرع وقت ممكن والسرعة المتأخرة سبعة أشهر ستنتظر بدورها آراء القوى السياسية وبينها التيار الوطني الحر ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وتقول معلومات الجديد أن لا صحة على الاطلاق للانباء التي تحدثت عن لقاء يجمع غدا رئيس التيار جبران باسيل بمسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا في ميرنا الشالوحي، لأن مثل هكذا اجتماع يتطلب تحقيق شرط لباسيل بانتقال الحزب الى “الخطة باء” وهو امر غير وارد لكون الحزب يتمسك بالخطة الف وبترشيح سليمان فرنجية. اما باقي التحليلات والتنجيم الاعلامي والبناء عليه فما هو الا فراغات تضاف الى الفراغ الرئاسي .
وبتعبئة الفراغ ماليا واقتصاديا، تتجه الانظار الى باريس وقرار القاضية الفرنسية اود بوريزي المتخذ مسبقا بحق حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومما هو مؤكد ان الحاكم لن يمثل لكونه يخضع لتحقيقات مماثلة في بيروت وعلى زمن واحد .
وبناء على طلب بوريزي فقد ارسل قاضي التحقيق الاول شربل ابو سمرا الضابطة العدلية لإبلاغ سلامه في مصرف لبنان في ثلاث زيارات متتالية دون أن تنجح في العثور عليه علما ان التبليغ كان في المركزي جاء بناء لطلب القاضية الفرنسية في الاستنابة المرسلة الى لبنان .
ادى ابو سمرا دوره الوسيط سواء في التحقيقات او عمليات التبليغ لكن اودبوزي استعجلت التحقيق والحكم في آن ولم تترك للقضاء اللبناني وللقاضي ابو سمرا فسحة لاستكمال الاجراءات اللبنانية المفتوحة على كل الاحتمالات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى