سياسة

إجتماع باريس اليوم: أمل “الثنائي الشيعي” معقود على ماكرون

على صعيد التحرك الدولي باتجاه مسرح التأزم اللبناني، وبينما يترقب المسؤولون زيارة مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط بربارة ليف أواخر الشهر الجاري إلى بيروت، حاملةً رسائل أميركية واضحة حيال خارطة الطريق الدستورية والإصلاحية المطلوبة دولياً وعربياً لخروج لبنان من أزمته بالاستناد إلى نتائج الاجتماع الخماسي في باريس، تتجه الأنظار مجدداً اليوم إلى العاصمة الفرنسية لرصد مفاعيل المشاورات الثنائية، الفرنسية – السعودية، بمشاركة كل من مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون الشرق الأدنى باتريك دوريل، والمستشار في الديوان الملكي نزار العلولا والسفير السعودي لدى بيروت وليد البخاري.

وإذ تؤكد مصادر مواكبة أنّ لقاء باريس اليوم يأتي في إطار “استكمال البحث والتشاور حول السبل الآيلة إلى رفع مستوى التنسيق والضغط لكسر حالة الاستعصاء والمراوحة وكبح جماح الانهيار المتسارع على الساحة اللبنانية”، عكست أوساط “الثنائي الشيعي” عشية اللقاء أجواء تؤكد أنّ كلاً من “حزب الله” و”حركة أمل” يراهنان ويعقدان الأمل على أن يلعب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دوراً مساعداً في إعادة تعويم مرشحهما سليمان فرنجية على طاولة المشاورات الرئاسية، ربطاً بمستجدات الاتفاق السعودي – الإيراني، لا سيما وأنّ هناك اتصالات مفتوحة بين الرئيس نبيه بري والمسؤولين الفرنسيين للدفع بهذا الاتجاه، بالتوازي مع تواصل مباشر أجراه دوريل مع فرنجية في الآونة الأخيرة للغاية عينها.

المصدر
نداء الوطن

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى