محلي

“أبو رخوصة” يعود إلى ساحة الشهداء..

في ظلّ الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي تعصف بالبلد، افتُتح بعد ظهر اليوم في ساحة الشهداء مقابل مسجد الأمين “سوق أبو رخوصة”، الذي يضمّ عدداً من البسطات لعدد من التجّار بأسعار أرخص من أسعار الأسواق الأخرى، وفي حوزتهم ملبوسات وأدوات منزلية وغذائية وحرفية وأدوات تنظيف ومونة.وأكّد التجّار المشاركون في السوق، الذي سيقفل أبوابه عند الساعة السادسة مساءً، أنّ “هدفهم الربح القليل والمساهمة في مساعدة غير القادرين مادياً من الشعب على شراء حاجياته، خصوصاً في ظلّ الضائقة المالية والاقتصادية وانهيار الليرة التي تشهدها البلاد”.

وأشاروا إلى “وجود ماركات ملبوسات عالمية، تعرض في هذا السوق بأسعار رخيصة، وأنّ بعضهم فضّل عرض بضائعه في هذا السوق، بعدما أقفلوا أبواب محالّهم التجارية بسبب الأزمة الراهنة”.

يُشار إلى أنّ هذا السوق ليس جديداً، إذ وُلد مع إنتفاضة 17 تشرين الأول ضمن رؤية محدّدة إلى الفضاء العام، ترى فيه حقّاً لكلّ المواطنين. ويعود اليوم، ليؤكّد مرةً جديدة حقّ المواطن بحياة ملائمة.

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى