سياسة

فليكن يوم السادس من أيار يوم الوفاء لرفيق الحريري

لا لِمَن صنعتهُ شهادة رفيق وأوصلهُ إبن الرفيق وأعطاهُ مكانَةً لا يستحقُها وبدل الوفاء حمل راية رفيق الحريري كمشروع غادراً بسعدِ رفيق واليوم يُنافِس سيدَهُ بإسم أبيه بإستجداءٍ للناس وخِطاب يتيم إذ يتعرى دون العباءة الحريرية ولكنه ماضٍ بإسم رفيق متسولاً العاطفة الشعبية بائِعاً بمن إختار مُرشحاً علوياً قضيةَ التقوى والسلام معطياً إياه البراءة والأمان .. قولو الله

محمد طه صابونجي

رئيس تحرير موقع قلم سياسي ماجستير صحافة و إعلام عضو بيت الإعلاميين العرب في تركيا آرائي تعنيني ولا تُلزِمك فإما أن تقرأ وتناقش مع مراعاة أدب النقاش البناء أو لا تعلق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق