سياسة

ماريو عون: خيار الاستقالة من المجلس جدي

شدد النائب ماريو عون على أن البلاد تشكو اليوم من تدخلات خارجية ما يزيد الوضع تأزماً، داعيا الى احترام شرعة الأمم المتحدة في التعاطي بين الدول.

وأشار الى أن خيار الاستقالة من المجلس النيابي جدي ومستعدون له للخروج من الازمة، معولا على الحراك الفاتيكاني وما سيتبعه من مسعى للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي باتجاه المسؤولين اللبنانيين.

ورأى عون في حديث الى “صوت كل لبنان” أن كل شخص في موقع المسؤولية يتحمل جزءا من حل الازمة عبر تقديم التنازلات لتشكيل الحكومة وعدا ذلك عملية تناحر تؤدي الى الانهيار الشامل والكامل.

وثمّن الخطوة التي أقدم عليها المحقق العدلي في انفجار المرفأ القاضي طارق بيطار بإطلاق مرحلة الملاحقات مشددا على أن المساءلة ليست محاكمة، آملا أن تكون هذه الخطوة أحد البنود الأساسية على طريق بناء الوطن.

واعتبر عون ان هناك استحالة في تأجيل الانتخابات النيابية، متوقعاً أن يأتي الاستحقاق المقبل مغايراً عن السابق.

وأعاد السبب الأساسي للانهيار المالي والاقتصادي الى التهريب الحاصل عبر الحدود الشمالية والشرقية داعيا القوى الأمنية الى الضرب بيد من حديد لوقف هذه الظاهرة وضبط الحدود.

كما طالب عون بضرورة تحديد المستفيدين من البطاقة التمويلية من قبل اللجنة الوزارية المعنية على أمل ألا تلقى مصير المشاريع المشابهة والتي تواجه التعثر بالتمويل، متمنيا لو أن البطاقة أتت قبل أشهر وليس على بُعد أشهر من الاستحقاق الانتخابي.

وعن تردي الواقع الصحي في البلاد، لفت عون الى ان تكلفة الدخول الى المستشفى باتت لا تقل عن خمسة ملايين ليرة مع اسقاط الحديث عن عمليات جراحية أو سواها من العلاجات.

الوسوم

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق