سياسة

الحريري الفارِس

لا يخفى على القاصي والداني وعلى مَن شاء ومَن لم يشأ أن النتيجة الإيجابية التي حصل عليها تيار المستقبل شمالاً برغم الحرب التي خيضَت ضِده من الداخل عبر سوءِ التصرفِ في المنسقيات في معظم المناطق اللبنانية إضافةً الى حرب خصومه الشرسة وحرب مَن جعل لهُم إسماً وقيمة فخانوهكان السبب فيها الفارِس الحريري الأقوى على الأرض والأمين على الخط الحريري ولو حتى مِن اقرب المقربين .جوالاً في كُل المناطق اللبنانية مُضمِداً جراح هذا وجابِراً خاطِر ذاك وُملاحِقاً الصغيرةَ بتفاصيلها لرأبِ صَدعٍ ليس للحريرية علاقة به إستطاع الأمينُ إخراج المركبٍ بأمان مِن عاصفة هوجاء بأقل قدرٍ مِن الخسائر رافِعاً رايةَ السعد على الشاطئ فأثبت أنه المُستأمَنُ على الحريريةِ السياسيةِ وحافِظها والمُحافِظ عليها من غدرِ الساسة والسياسة .إستطاع الفارس الذي أوصَل الليل بالنهار أن يُعيدَ الى الخط الحريري القويم كُلَ مَن إبتعد لا كُرهاً بل عتباً .مِن منطقة الى أُخرى ومِن قرية الى قرية ومِن دارٍ الى دار لم تغفل لسويعاتٍ عيناه قبل التأكد مِن أن رايات السياسة الحريرية عادت لتُرفرِف حيث كانت مُثبِتاً قواعِدها .مُشرِفاً ومُمسِكاً بالقرارات المهمة على كل خطوطِ المواجهة كان احمد الحريري القناصَ البارِعَ بإنتِقائِه لجنودِ الخصم المؤثرين والمُختَرِق الأمثَل لتحصينِ الخصمِ المَكين والقائِد الأنجح لمعركةٍ ميدانية إنتخابية ضارية إجتمعَ فيها 1 / القوي صاحِب الأرضِ بإنجازاته 2/ الخائِنُ المُضَلِلُ بأفكارِه 3/ والمُضَلَلُ والمغبون حامِلا رايةِ الهجوم على الحريرية لا إقتناعاً بل لسوءِ تصرفِ موظفينَ صِغاراً في المستقبل في كل المنسقيات دونما إستثناء إستطاعَ أحمد الحريري خوضَ المعركةِ وإنجاحها على الأرض بما يمتلك مِن طيبةٍ حيناً وذكاءٍ حيناً ودهاءٍ حيناً آخر واليومَ يواجِهُ معركة اهم بكثير وهي معركة إستكمالِ التطهير الداخلي للتيار والتي بدأها سيدُ التيار من براثِن الغرباء والمسيئين .نعم يا سادة نجاحٌ ما حصل في الإنتخابات فأي سفينة تصِلُ الى البر ضِمنَ إعصارٍ كهذا ببنيَة صامِدة برغمِ تلاطُم الأمواجِ العاتية سِوى السفينة الحريرية برُبانِها سعد وقائِدُ ملاحيها احمد وأُفُقُ مُحيطها كما هيكلُها رفيق ؟ نعم يا سادة عن أحمد الحريري أتكلم …

محمد صابونجي

محمد طه صابونجي

رئيس تحرير موقع قلم سياسي ماجستير صحافة و إعلام عضو بيت الإعلاميين العرب في تركيا آرائي تعنيني ولا تُلزِمك فإما أن تقرأ وتناقش مع مراعاة أدب النقاش البناء أو لا تعلق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق