سياسة

سفيراً للمملكة العربية السعودية في لبنان وليد البخاري حلَلْتَ أهلاً ووطأتَ سهلاً

قرارٌ حكيمٌ آخر يُضافُ الى قرارات المملكة العربية السعودية الدِرعُ الضامِنُ للوسطيةِ والتحرُرِ الفكري المعتدلِ الملتزمِ بشرع الله ورسوله …الوليد سفيراً أصيلاً بأمرٍ ملكي قرارٌ سعودي سبَقَهُ قرارٌ توأمٌ شعبي لبناني أعطى البُخاري صِفَةَ الأصالةِ الديبلوماسية في بيروت عاصمَةَ البلد الذي أحبَهُ فبادَرَهُ أبناءُ من أحَبْ بحُبٍ ومحبةٍ أكبر قرارٌ حكيمٌ من قيادةٍ واعدة نابِذَةٍ للتطرف، داعية للإعتدال ثُبَّتَ الوزيرُ السفيرُ ممثِلاً لمَمْلكةِ الحزم والخير فحَصْحَصَ الحق وفاز لبنان بخيرَةِ سادَةِ الديبلوماسية الراقية أثبت البخاري نجاحَهُ بنَقْلِ الرؤيةِ المستقبليةِ الجديدة للمملكة بأمانةٍ وأيمان وصدق بأسلوبٍ جمعَ حولَهُ القاصي والداني مُستثنياً من حادَ عن الإعتدال ليستوطِنَ التطرف . سفيراً للمملكة العربية السعودية في لبنان وليد البخاري حلَلْتَ أهلاً ووطأتَ سهلاً

محمد صابونجي

محمد طه صابونجي

رئيس تحرير موقع قلم سياسي ماجستير صحافة و إعلام عضو بيت الإعلاميين العرب في تركيا آرائي تعنيني ولا تُلزِمك فإما أن تقرأ وتناقش مع مراعاة أدب النقاش البناء أو لا تعلق

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق