محلي

هفوة في أسعار المحروقات…المواطن سيدفع أكثر؟!

صدر عن المديرية العامة للنفط البيان التالي:”توضيحا لما ورد في بعض وسائل الإعلام عن وجود خطأ في التسعيرة، تؤكد المديرية العامة للنفط ألا خطأ في التسعيرة حسب الجدول المعتمد، لأنه قد تمت دراسة جدول الأسعار وفق قرار رئاسة مجلس الوزراء لاعتماد سعر /3900/ ل.ل. كسعر لصرف الدولار.

واجتمعت المديرة العامة للنفط أورور فغالي مع أصحاب الشركات لكونهم اعترضوا على احتساب بعض عناصر التسعيرة مطالبين باحتسابها على سعر صرف الدولار النقدي Fresh Dollar.وقد أبدت المديرة العامة للنفط تفهمها لمطالبهم واستعدادها لدرسها وعرضها على معالي وزير الطاقة والمياه.وبنهاية الاجتماع تم الاتفاق على تزويد السوق بالمحروقات.وعليه نأمل من جميع الوسائل الإعلامية أخذ الخبر الصحيح من المراجع المختصة”.

من ناحيتها نقلت وكالة الأنباء المركزية عن جورج البراكس نفيه ما يُتداول عن جدول جديد لأسعار المحروقات في الساعات المقبلة، بل سيصدر الأسبوع المقبل في موعده المعتادوكانت “mtv” قد أشارت إلى خطأ حصل في جدول الأسعار ما دفع الشركات الى عدم تسليم المحطات مادة البنزين ومن المفترض أن يصدر جدول آخر إذ كان من المتوقّع أن يكون السعر بين 69 ألف ليرة و73 ألف ليرة.وأوضح ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا للـmtv، أن “هناك هفوة في جدول أسعار المحروقات وبعض شركات المحروقات سلّمت البنزين إلى المحطات والطوابير لا تزال موجودة بانتظار أن يتم إفراغ البواخر المتبقية وتسليم الكميات”.

وقالت مصادر لصوت لبنان: “جدول جديد سيصدر لأسعار المشتقات النفطية نتيجة خطأ في الاحتساب في الجدول الذي صدر صباح اليوم والزيادة على صفيحة البنزين والمازوت ستتراوح بين ٦٠٠٠ و ١٠٠٠٠ ليرة”.

الوسوم

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق