عربي ودولي

إستمرار إعتقال النشطاء المدنيين من قبل السلطات الإيرانية

تزامنا مع استمرار الضغوط على النشطاء النقابيين والمدنيين الإيرانيين،بعثت كل من نرجس محمدي وعاليه مطلب زاده، وهما سجينتان سياسيتان،برسالة إلى اجتماع التضامن مع السجناء السياسيين في إيران، وحصلت “إيران إنترناشيونال” على نسخة منها،طالبتا خلالها بدعم مساعي المجتمع المدني الإيراني.

وبعثت كل من نرجس محمدي، الناشطة المدنية ونائبة رئيس جمعية المدافعين عن حقوق الإنسان في إيران، وعاليه مطلب زاده، نائبة رئيس جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، وكيوان صميمي بهبهاني.

الصحافي والسجين السياسي الذي يبلغ من العمر 74 عاما، بعثوا برسائل إلى اجتماع التضامن مع الكتاب المسجونين في إيران، والذي استضافته “رابطة القلم” في ملبورن الأسترالية.
ووصفت نرجس محمدي وعاليه مطلب زاده، في رسالتهما التي تلقتها “إيران إنترناشيونال”، الأوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للشعب الإيراني بأنها “تبعث على القلق”.

وشددتا في الرسالة على أن “النظام الإيراني وباعتباره نظاما دينيا ومعاديا للمرأة عرّض البلاد والشعب الإيراني لأزمات عدة”.

وأضاف السجينتان أن “الضغوط الاقتصادية الواسعة والممنهجة للنظام، ونهب ثروات الناس والسياسات الخارجية المكلفة، شلت أركان الاقتصاد، كما أوهن القمع السياسي والاجتماعي قدرة المجتمع المدني”.

وطالبت الرسالة المجتمع الدولي بتقديم مختلف الدعم لمساعي المجتمع المدني والنشطاء الإيرانيين.

وكتب كيوان صميمي، الصحافي الذي يبلغ من العمر 74 عامًا وهو سجين سياسي، كتب في رسالته التي بعث بها إلى الاجتماع المذكور: “في بلدي، يناضل الكتاب من أجل حرية التعبير منذ أكثر من 100 عام، ودفعنا ثمنًا باهظًا للحصول على الحق في الحرية وحقوق الإنسان الأخرى”.

استمرار اعتقال النشطاء المدنيين والنقابيين

وتزامنا مع تزايد الضغوط على النشطاء السياسيين والمدنيين في إيران، أعلن الناشط المدني حسين رونقي، اليوم الأربعاء 22 يونيو (حزيران)، أن القوات الأمنية هاجمت منزله واعتقلت والده وشقيقه. لكنه أعلن بعد ساعات على “تويتر” أن القوات الأمنية أفرجت عن والده وشقيقه، لكنها صادرت مقتنياتهما الشخصية والأجهزة الإلكترونية من المنزل.

وكانت إيران قد اعتقلت في مايو (أيار) الماضي أكثر من 100 معلم من منازلهم وخلال التجمعات.

وأضرب 10 معلمين عن الطعام في السجن احتجاجًا على استمرار اعتقالهم.

كما اعتقلت القوات الأمنية الإيرانية، اليوم الأربعاء، الناشط النقابي المعلم آرام إبراهيمي في سنندج غربي البلاد.

ويأتي هذا مع استمرار تجمعات المتقاعدين، اليوم الأربعاء، في مختلف المدن الإيرانية.

كما أضرب عمال منصة 14 في عسلويه، جنوبي إيران، عن العمل احتجاجًا على عدم زيادة الرواتب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق