سياسة

هذا ما غرَّده الصحافي والكاتب السياسي أسعد بشاره

ذاك الصحافي الذي ينتقد بإحترام دون اللجوء الى السُباب هل أصبح دور فرع المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي هو تكميم أفواه وإسكاتُ أقلام لا تنتقِد إلا ما يستحِق الإنتقاد ؟ أم المسموح فقط أن تكون الأقلام تمجد الإله الأعلى للجمهورية وروحا القدس الحليفان ؟ في بلد يتغنى بالحُريات كلبنان وبعدما أُعلِن الحِداد على المنظومة المصرفية يُعلَن الحِداد على حُرية الفِكر والقلم أمس الأول محمد عواد وأمس وليد رضوان واليوم أسعد بشارة وغداً أقلامٌ تليها أقلام يتواصل معها فرع المعلوماتية لقمعِها وسلبها حِبرها الى متى ستستمر منظومة الحديد والنار في بلد شعبُهُ يحتضِر وحكامُهُ فُجار ؟

محمد طه صابونجي

رئيس تحرير موقع قلم سياسي ماجستير صحافة و إعلام عضو بيت الإعلاميين العرب في تركيا آرائي تعنيني ولا تُلزِمك فإما أن تقرأ وتناقش مع مراعاة أدب النقاش البناء أو لا تعلق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق