سياسة

وزير الصحة اللبناني عميل أم غبي ؟

بشرنا غُراب الصحة اليوم بوصول أول حالة من السلالة الجديدة آتية من لندن مطمئناً الشعب اللبناني بأن وزارته تعمل على متابعة الحالة ولكن لم يذكر الوزير العميل بأن هناك تقارير طبية نُشِرت عن أن فيروس كورونا تتم الإصابة به في حرم المطار ومِن أجهزة تابعة لوزارته مهمتها فحص القادمين وذلك للإهمال الوقائي وعدم إتباع الأصول الطبية في التعقيم والتطهير بعد كل مسافر بشرنا اليوم معالي الوزير الرحوم بأن السلالة الجديدة والمَوصوفة بأنها أكثر فتكاً وأسرع إنتقالاً من كورونا وصلت الى بلد منكوب لا تراعى فيه أدنى مستويات الحماية دون أن يتخِذ كما إتخذت مُعظم الدول قرارات بإغلاق المطار أمام الطيران القادم من المملكة المتحدة أو غيرها مِن الشركات القادمة مِن دول تفشت فيها السلالة الجديدة ولا يُقصِر وزير عن إتخاذ قرار أو رفع تقرير الى رؤوساءه بوجوب إقفال المطار إلا إن كان غبي أو عميل وإن لم تكن إحدى الصفتين به فالأجدر به الخروج الى الإعلام ليُبلِغ الشعب اللبناني بأنه بلَّغ ولكن لم يلقَ آذان صاغية وبهذه الطريقة يبرئ نفسه من الأرواح التي ستزهق إبان دخول السلالة الجديدة .في ظِل دولة كالمزرعة المسماة لبنان لا رعاية فيها طبية ولا تستطيع أي من أجهزتها مراقبة ومتابعة الحالات القادمة للمواطنين لا عبر متابعتهم والتأكد من بقائهم في منازلهم دون خروجهم أو إستقبالهم لأحد وضمن بوتقة من زعماء طوائفها كالكلاب البرية تنهش في جسد الوطن والمواطن لمصالحها فتتنازع على وزارات لسيادتها وإحكام قبضتها لا لتكون خادمة لهذا الوطن ولا تجتمع للبحث في تشكيل حكومة ما لم يُجلَد قفاها بالسوط الفرنسي (حالياً) للقاء فقط لا لإتخاذ قرار يجب وقف مطار الموت الآتي بالحاملين للفيروس وحتى لو كانو مِن أبناء الوطن .وزير الصحة أولاً عميل كان أم غبي أم لا قرار له هو المسؤول الأول وتأتي المسؤولية تِباعاً للباقين حتى رأس الهرم يجب إغلاق المطار

محمد طه صابونجي

رئيس تحرير موقع قلم سياسي ماجستير صحافة و إعلام عضو بيت الإعلاميين العرب في تركيا آرائي تعنيني ولا تُلزِمك فإما أن تقرأ وتناقش مع مراعاة أدب النقاش البناء أو لا تعلق

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق