محلي

شريفة: لماذا هذه الجعجعة؟

اعتبر المفتي الشيخ حسن شريفة، في خطبة الجمعة في مسجد الصفا في بيروت، ان “هناك تلكؤا فاضحا وكأن الانتخابات أعفتها من المسؤولية التي من واجبها القيام بها للجم سعر الدولار او معالجة ازمة الكهرباء او ايجاد الحلول لرغيف الخبز او حقوق المودعين، بل لا نسمع من الحكومة نبرة عالية الا في السجالات بين رئيسها وبعض أعضائها وكأن البلد يعيش في رغادة العيش الكريم”.

وتساءل عن “الوعود التي اطلقت لتحسن الوضع الاقتصادي والمالي: اين اصبح الحديث لدفع عجلة الدولة للعمل بشكل افضل للخروج من الازمة؟ اين التزام واجبنا الوطني لبناء دولة المؤسسات، دولة تحمي المواطنين وتوفر لهم الامن والأمان الاقتصادي والاجتماعي والصحي”.

ولاحظ أن “هناك أدوات تنفذ بعض البرامج الخبيثة عبر الترويج الاعلامي المسبق ومنها الحديث عن الانهيار الاقتصادي او إشاعة الفوضى في السوق المصرفية عبر توقعات ارقام خيالية لسعر صرف الدولار والآن نسمع نغمة ان الاحداث الامنية تنتظر لبنان ومنها فوضى وحرب أهلية”.

وقال: “ان هذا ينعكس سلبا على صورة الوطن ويبعد فرص الاستثمار الاقتصادي والمالي”.

واكد ان “المطلوب ابتداع اجواء ابجابية تعزز الثقة بدل التلهي بالمناكفات والتحضريض الاعلامي وبث الاشاعات”.

وطالب “النواب الجدد بان يعيشوا الواقع والخروج من الخطابات الشعبوية والتوجه الى لقاءات تعاون لما فيه مصلحة البلد والناس”.

وعن رئاسة مجلس النواب، خاطب المفتي شريفة المعترضين بقوله: “ما دامت النتيجة محسومة مسبقا لمصلحة الرئيس نبيهبري، فلماذا هذه الجعجعة؟ ولماذا محاولة ذر الرماد في العيون في وقت احوج ما تكون اليه البلاد الى كلمة حكيمة للتخفيف من الاعباء عن كاهل المواطن؟”.

وختم: “اتقوا الله في وطنكم وشعبه، وكفانا تلهيا بالمناكنفات ولنحذر الاشاعات واهدافها السيئة، فإن محيطنا الإقليمي والدولي مشتعل، فلا تقتربوا من لهيب ناره، وليبق لبنان بمنأى عن ذلك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق