سياسة

كلنا مجرمون

نعم كلنا مجرمون بحق أنفسنا ووطننا كلنا أتباع ولا حرية لأحد مهما ادعى عدم التبعية.إنطلقت الثورة فكانت ثورة جامعة فعلاً الى أن بدأت تخفُت بسبب الاتهامات بالفشل التي أطلقها الثوار على كل زعماء الطوائف وهنا بداية الإنقسام فجمهور المستقبل يُخَوِنُ الجميع الا الحريري ويُبَرِرُ تنازلاته ومواقفه بأنها لصالِح الوطن وبشراسة وكأنهُ ليس بخطاء وإذا صودِف معارِض فالويل له فالقطيع متأهب للهجوم دون وعي وحزب الله يُخَوِن الجميع إلا نصر الله ويبرر تعطيلاته لقيام حكومة لا يتولى زمامها وولاية أمرها لرفضِه دولياً بسبب سِلاحه ويُبرِر وجود سِلاحِه وحربه في سوريا واليمن بأنها حرب لحماية المقدسات وطبعاً بمنظور جمهوره نصر الله معصوم عن الخطأ ، وعندما يُعارَض تُلصَقُ تُهمة الخيانة والصهيونية والعمالة وبقية التهم المعلبة الجاهزةوجمهور التيار العوني يُخَوِن الجميع إن ذُكِر عون بسوء إدارته أو ذُكِرَ بتاريخه عندما ترك جيشه هارباً وصولاً الى مفاسد باسيل وتجاوزاته من إهدار المال العام وتعطيل الدولة الى رئاسة الظل جُن جمهوره فقد لوثت الطُهر القادم لمنح لبنان البركة المقدسة وهم غارقون بالطائفية المُبَطنة. والقوات يخوِنون أي من الأطراف الذي ينتقدهم لأنهم مؤمنون بأن جعجع هو الحق ولا يُنتقد وهو الوحيد الحريص على بناء الدولة وأيضاً ليس بخطاء .والكتائب والإشتراكي وأمل وغيرهم لا بل الجميع يقبع في دائرة الإتهامات المتبادلة دون النظر ولو للحظة لوطن كاد أن ينفجر مِن إرث الأحقاد الموجودة بين أبناءه كلنا مجرمون لأننا جميعاً نُمَثِلُ على بعضنا أننا لسنا بطائفيين ولا بمذهبيين ولا بأتباع ،الحقيقة هي أننا أتباعٌ لطائفتنا ومذهبنا بل أننا خِراف إن قادنا الزعيم نُقاد الى مَن كنا نُخَونِهُ بالأمس فقط لأن مصلحة زعيمنا توافقت معه اليوم وننتقل للهجوم على حليف الأمس لا إقتناعاً بل لأن زعيمنا هكذا شاء فأي إجرام أكبر من هذا ؟ نحن نسعى داخلياً لخلقِ لبنان خاص بنا ونبذ أي عنصر يعارض زعيمنا ، نحن نتعامل بديكتاتورية مع الغير ولكننا نلبس جُبةَ الديمقراطية المترهلةنحن مجرمون بحق وطننا ولسنا شعباً مؤهلا لحكم نفسه بل وجِد لبنان بشعب مستعد دائما أن يُحكَم ولو بالبندقية والترهيبلم يفلح الزعماء وغالبية شعبه أن يصلوا بلبنان إلى سن الرشد وأبقوهُ قاصرا محتاجاً لوصاية خارجية فمتى نكون كلنا للوطن لا للزعيم؟

محمد طه صابونجي

رئيس تحرير موقع قلم سياسي ماجستير صحافة و إعلام عضو بيت الإعلاميين العرب في تركيا آرائي تعنيني ولا تُلزِمك فإما أن تقرأ وتناقش مع مراعاة أدب النقاش البناء أو لا تعلق

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق