رياضة

الإحباط يضرب إسبانيا بعد مباراة مخيبة أمام السويد

فشلت إسبانيا في الخروج بنقاط مباراة السويد الثلاثة بعد تعادلها سلبيا، يوم الاثنين، والتي أقيمت ضمن الجولة الأولى للمجموعة الخامسة لبطولة أمم أوروبا 2020.
 

مباراة إسبانيا والسويد سيطر عليها بشكل كامل رفاق ألفارو موراتا ولكن لم يترجم الاستحواذ الكبير إلى أي أهداف.

وأهدرت إسبانيا العديد من الفرص خلال الشوط الأول الذي شهد تفوقا واضحا لها، ولكن خارت قوى اللاعبين في الشوط الثاني لتعود السويد إلى المباراة.

استحواذ إسبانيا على المباراة لم يمنع لاعبي السويد من الخطورة على مرمى الحارس أوناي سيمون، حيث رواغ ألكسندر إيزاك أربعة مدافعين لإسبانيا، وأرسل كرة ذهبية إلى المهاجم ماركوس بيرغ الذي أضاعها بعشوائية.  

إسبانيا تستحوذ دون جدوى

استحوذت إسبانيا على مباراة السويد بنسبة استحواذ بلغت 85 في المئة، بينما كانت التمريرات لبطلة أوروبا ثلاث مرات 917 تمريرة وفقا لشبكة “أوبتا” للإحصاءات.

قلق وإحباط

اعتبر لاعب منتخب إسبانيا إيمريك لابورت، أن الحظ عاندهم خلال المباراة، لذلك هو يشعر بالقلق والمرارة. مؤكدا “لو لعبنا بنفس الطريقة في عشر مباريات كنا سنفوز بتسع مباريات منها”، وفقا لرويترز.

أما في السويد فكانت الفرحة عارمة لدى اللاعبين الذين استطاعوا الخروج بنقطة أمام بطلة أوروبا ثلاث مرات، حيث قال فيكتور ليندلوف مدافع السويد، “لا نكترث كثيرا لعدد تمريرات منتخب إسبانيا.. في نهاية المطاف تسجيل الأهداف هو الأكثر أهمية، وكذلك عدم استقبال أهداف”.

“أعتقد أن الإحباط نال منهم. استحوذوا كثيرا على الكرة لكن بمرور الوقت أصابهم الإحباط وكان هذا من مصلحتنا”.

قسم التحرير

التحرير في موقع قلم سياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

خانة تجريبية للخبر العاجل

X